بريطانيا

 

http://www.droobedu.com/wp-content/uploads/pghead-study-in-uk.jpg

 

الدراسة في بريطانيا

منذ بداية النهضة الاوروبية ، والتى كان لبريطانيا دورا كبيرا فيها ، أصبحت – كنتيجة طبيعية لدورها الريادي – واحدة من اهم دول العالم فى القرنين الأخيرين انتاجا للعلماء والاكاديميين على مستوى العالم ، فى كافة المجالات المختلفة..

الحقيقة أن بريطانيا تحديدا اكتسبت شهرتها كوجهة رئيسية للدراسة للطلبة من مختلف الجنسيات العالمية ، لعدة أسباب أهلتها لهذه الشهرة ، وجعلت منها منبرا من أولويات اختيار الطلبة الراغبين فى الدراسة فى الخارج ، وفي مقدمتهم الطلاب من عالمنا العربي .

 

 تعدد الثقافات :

http://www.droobedu.com/wp-content/uploads/myhc_3678.jpg

المجتمع البريطانى يعد من أكثر المجتمعات العالمية انفتاحا على الثقافات والخلفيات والمعتقدات ، ويضم أعراقا متعددة تعيش على أرضه سواءا على مستوى المهاجرين او المقيمين ، او على مستوى آلاف الطلبة الوافدين سنويا  ، وهو الأمر الذي يضفى حيوية أكبر للتنوع الثقافي في بريطانيا..

وعلى المستوى الدراسي ، فالمؤسسات التعليمية البريطانية كما ذكرنا تشمل طلابا وافدين من كل انحاء العالم ، الأمر الذي يقلل من شعور الطالب العربي بالغربة ، ويساعده أكثر على الاندماج بالمجتمع وثقافاته المتعددة التى يعايشها ، وهو الامر الذي يعد دراسة مضافة الى دراسته المتخصصة ، كونه يتعايش مع مجموعة عريضة من الجنسيات والثقافات فيتشبع بمفاهيم التعايش مع الاخرين.

الموقع الجغرافي :

رغم أن بريطانيا تقع فى الشمال الغربي من القارة الاوروبية ، إلا أنها – مقارنة بغيرها من الدول ذات النظم التعليمية العالية – تعد الأقرب الى الشرق الأوسط والشمال الافريقي ، ولا يحتاج السفر اليها الا بضع ساعات ، فى وقت يستغرق السفر لدول أخرى وقتا طويلا للغاية  ، ناهيك عن سهولة  إجراءات الحصول على التأشيرة الدراسية لبريطانيا ، وبعدها عن التعقيدات

بلاد ممتعة :

ولا يمكن أبدا إغفال الجانب الممتع للاقامة فى بريطانيا والدراسة بها ، فإلى جانب كل ماسبق من عوامل الجذب للدراسة فى بريطانيا ، لا يمكن اغفال الجوانب المعيشية بها ، والمتعة التى يستشعرها الطالب باستمرار كونه متواجدا فى بلاد لها امتدادات تاريخية شيقة ، وامتدادات طبيعية خلابة ، ففي كل مكان تذهب اليه ستتعلم شيئا جديدا على المستوى الشخصي ، الى جانب سهولة تنقلك من بريطانيا الى كافة أنحاء اوروبا وبساطة تكاليف التنقل داخل المدن او خارجها.

الطالب الذي يرغب فى الدراسة بالخارج ، واختار بريطانيا كي تكون وجهته الدراسية ، لن يعود الى وطنه مشبعا بتعليم متميز وشهادة أكاديمية مرموقة فقط ، بل سينال بالاضافة الى ذلك جوانبا انسانية عديدة سيظل وقعها مستمرا طوال حياته ، مساهمة فى تطوير فكره وبالتالى يمتد أثرها لمجتمعه المحيط به.

 

للمزيد من المعلومات بخصوص الدراسة في بريطانيا و خدمات دروب في بريطانيا . بإمكانك الإتصال بنا و الإستفسار مباشرة من خلال أحد وسائل الإتصال المتوفرة في ( صفحة الإتصال بنا )